مدرسة اللغات

ترتكز فكرة إنشاء مدرسة اللغات على أهمية اللغات بإعتبارها وسائل إبلاغ وتواصل بين الأفراد والشعوب والأمم ، وبإعتبارها أوعية تحمل فكر وثقافة متكلميها، ولا تتأتى دراسة الفكر والثقافة إلا من خلال اللغة التي هي وسيلة تجسدها . كما تنبع فكرة الإهتمام بتدريس اللغات ودراستها من كونها أدوات أساسية في حدوث الحركة السياسية والإقتصادية والإجتماعية لأي شعب أو أمة، ناهيك عن حركة التفاعل العالمي في مختلف مجالات الحياة التي تتم عن طريق الإستعمال المباشر للغة تارة وعن طريق الترجمة تارة أخرى. لقد أصبحت معرفة الآخر اليوم مرهونة بمعرفة لغته لمعرفة فكره وثقافته وبالتالي معرفة طريقة التعامل أو التفاعل معه. من المقاييس التي يقاس بها تقدم أى أمة تقدمها في مجال الدراسات اللغوية لأن تقدم الدراسات اللغوية لدى أمة من ال...
about

أعضاء هيئة التدريس

زكية الديب
زكية الديب

أستاذ مشارك - قسم الترجمة

عبدالحكيم الشريف
عبدالحكيم الشريف

أستاذ مشارك - قسم اللغة الفرنسية

البشير أحمد
البشير أحمد

أستاذ مشارك - قسم اللغة الإنجليزية

شعبان الحريزي
شعبان الحريزي

أستاذ - قسم اللغة العربية